كشفت تحريات قام بها الموقع أن باشا مدينة أصيلا هو السبب الرئيسي في ما شهده دوار مرج طيب الأعلى من أحداث دامية، وقعت يوم الثلاثاء 24 أكتوبر الجاري.

ونفت مصادر حقوقية أن يكون قرار التدخل جاء بأمر من النيابة العامة موضحة المصادر أن باشا المدينة هو المسؤول عن التدخل.

المصادر أوضحت أن العملية كانت بسيطة جدا ترتبط ببناء براكة خارج القانون وبأنه كان يمكن هدمها ببساطة شديدة ولكن عقلية الباشا الميالة إلى التسلط والقمع أبت إلا أن تنتج الأحداث الدامية التي خلفت ثلاثة اعتقالات لحد الساعة وإصابة سيدة وطفل إصابات خطيرة يرقدان على خلفيتها لحد الساعة بمستشفى محمد الخامس بطنجة إضافة إلى إصابات أخرى عديدة رفض مستشفى أصيلا اسعافها للحيلولة دون تمكينها من شواهد طبية.

المصادر تفيد أن هذا الباشا كان وراء احتقان شديد تعيشه المدينة، مؤكدة المصادر أن هذا الباشا بحكم خوفه الشديد وحرصه الكبير على منصبه وسعيه الجامح للترقي يسقط في هفوات يمكن أن تفتح باب المدينة على المجهول.
من جهة أخرى أفاد موقع " فضاء البوغاز " أن السلطات أوقفت الناشط الحقوقي والمعتقل السياسي سابقا الزبير بنسعدون قبل الإفراج عنه بعد ثلاث ساعات من الاستماع إليه.

يذكر أن هذا الباشا كان سببا في تعنيف  واعتقال حقوقيين وصحفي ونقيب ورئيس سابق لجمعية هيئات المحامين في المغرب.