بديل- اسماعيل طاهري

رغم مرور 21 سنة من "اغتيال" المعطل مصطفى الحمزاوي لم يظهر لقبره أثر بعد، رغم أن المعطلين يروجون أنه لقي حتفه داخل مخفر شرطة بمدينة الخنيفرة.

إلى ذلك نظم معطلو مدينة خنيفرة الجمعة 16 ماي مهرجانا خطابيا ومسيرة احتجاجية تحت شعار ’’الحقيقة كل الحقيقة في اغتيال الشهيد مصطفى الحمزاوي ومعاقبة الجناة‘‘.

ورغم محاصرة قوات الأمن للمسيرة فإنها اخترقت الحواجز الأمنية وجابت أهم الشوارع الكبرى للمدينة. وذكرت المصادر أن نشطاء المعطلين في تونس نظموا بالمناسبة اعتصاما أمام مقر وزارة الداخلية بالعاصمة صباح يومه السبت 17 ماي .

وقد تم اعتقال القيادي في اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل بتونس سهيل العيدودي قبل إطلاق سراحه بعد خمس ساعات من التحقيق.

كما شهدت مدينة سليانة تنظيم مسيرة احتجاجية تخليدا لليوم العالمي للبطالة السبت16 ماي.

واعتبر بيان لاتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل بتونس أن ذكرى "ارتكاب النظام المغربي لجريمة اغتيال المناضل البطل مصطفى حمزاوي مناضل الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب 16 ماي 1993الذي لازال إلى اليوم مجهول مكان دفنه، فهي كذلك تمثل مناسبة تحشد فيها القوى المناضلة من أجل الشغل والكرامة والعدالة الاجتماعية في العالم و ترصّ الصفوف وتتعاهد من أجل حق المفقرين والكادحين والمعطلين والمهمشين في نصيبهم من العدالة الاجتماعية‘‘.

وكانت العديد من الجمعيات المدافعة عن الحق في العمل ومناهضة البطالة قد قررت اعتماد ذكرى 16 ماي كيوم عالمي للبطالة الذي يوازي الذكرى السنوية لاغتيال المعطل الحمزاوي.

وهو ما بات يسمى ب"اليوم العالمي للنضال ضد البطالة والإقصاء الاجتماعي". ودرج معطلو المغرب والجزائر وتونس وفرنسا واسبانيا على تخليد هذه الذكرى.