أعلن "التنسيق الميداني للمجازين المعطلين"، أنه سيحيي عيد الفطر بشكل احتجاجي بشوارع الرباط ضد عجز الحكومة عن ايجاد حلول حقيقية تحد من البطالة.

وأكد التنسيق الميداني، في بيان له، أن هذه القرار ما هو إلا "خطوة أولية يعتزم أعضاء التنسيق الميداني للمجازين المعطلين تنفيذها في إطار برنامج نضالي تصعيدي متكامل".

كما أكد التنظيم أن إعلان الإحتجاج يوم العيد، يأتي للرد  على ما أسماها " المخططات البيروقراطية الهادفة إلى الاجهاز على ما تبقى من مكتسبات أبناء الشعب المغربي - التي من بينها الحق في الشغل القار - من طرف هاته الحكومة البئيسة".

واشار التنسيق الميداني للمجازين المعطلين، أن خير دليل على ذلك هو  "ما يحاك في دهاليز وزارة التشغيل و الوظيفة العمومية ضد أطر عليا أفنت زهرة شبابها في التحصيل و الجد لتجد نفسها أمام خيار واحد ألا وهو القبول بعقد عمل لمدة سنة ونيف بمبلغ هزيل و الارتماء بعد ذلك في أحضان البطالة".

وذكّر أصحاب البيان أنهم "لطالما دعوا المهتمين بهذا المجال إلى إشراكهم في النقاش من أجل وضع تصور عام لظاهرة البطالة و التفكير في حلول جذرية لهاته الآفة التي أضحت تهدد السلم الاجتماعي إلا أنهم في كل مرة تتم مجابهتهم بآذان صماء و عيون عمياء من طرف من يدبرون أمور البلاد" بحسب نص البيان.