ردا على تصريحات عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، التي أكد فيها أن إلياس العماري، يُحرض حركة المعطلين ضده، ويُرسلهم للتظاهر أمام منزله، ندد "الاتحاد الوطني للأطر العليا المعطلة"، أحد تنظيمات المعطلين المحتجين بالرباط، (ندد) بما قاله بنكيران، واصفا تصريحاته بأنها تعبر عن "عجزه في القضاء على حركة المعطلين رغم كل أشكال القمع والحصار والاعتقال، واعتماده أسلوب "التماسيح والعفاريت" في ادعاءه أن جهات خفية تدعم نضالاتهم وتضحياتهم".

واعتبر ذات التنظيم في بيان لهم توصل به "بديل"، " أن تصريحات رئيس الحكومة بخصوص حركة المعطلين "بئيسة، وأنه لا يتوانى في إلقاء عبء أزمته على الجماهير الشعبية بما في ذلك حركة المعطلين"، مجددين "عزمهم على الاستمرار في نهج الاحتجاج والنضال"، داعين إلى توحيد نضالات المعطلين والمعطلات عبر ربوع الوطن.

وحسب نفس البيان، " فقد نظم ذات الإطار مسيرة نضالية حاشدة كانت متجهة إلى وزارة الداخلية، قبل أن تتدخل السلطات الأمنية لتفريقها باستعمال القوة، مما أسفر عنه إصابات متفاوتة الخطورة نقل بعضها إلى مستشفى ابن سينا، إضافة إلى حالات من الإغماءات والرعب في صفوف المارة الذين استنكروا بشدة التدخل الهمجي"، يقول البيان.

وعاين "بديل" تدخل ومطاردات من قبل عناصر التدخل السريع والقوات المساعدة للعديد من المعطلين على طول شارع محمد الخامس، كما استمرت مطاردته بالأزقة المجاورةن عشية يوم الأربعاء 16 شتنبر.

معطلون معطلون

معطلونمعطلون