وجه المعتقل الإسلامي، محمد حاجب، شكاية إلى الوكيل العام للملك باستئنافية الرباط عن طريق إدارة سجن تيفلت، يعلن فيها عن استمرار احتجاجه، حتى يتم تطبيق الإجراءات التأديبية في حق من وصفهم بـ"المبلبلين ومحدثي الضوضاء بالغرفة 13 التي أصبحت تقام فيها حلقات قمار يوميا". على حد تعبيره

واتهم حاجب، مدير السجن بـ"التماطل في حل المشكل، وذلك بعدم تدخله من أجل إيقاف الضوضاء العارمة الصادرة عن الغرفة 13 المحاذية لزنزانته الانفرادية، معلنا أنه سيستمر في الاحتجاج حتى تطبيق التدابير التأديبية الجاري بها العمل ضد من وصفهم بـ"القمارين".

وأشارت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين في بيان لها، توصل به "بديل"، أنها توصلت بصور لأبناء المعتقل محمد حاجب، القاطنين بإرلندا، والتي توثق لتضامنهم مع والدهم القابع بسجن تيفلت 1 بالمغرب من خلال حملهم شارة احتجاجية على أذرعهم كما فعل والدهم".