بديل ـ الرباط

دخل  معقلو 6 أبريل، يوم الخميس 10 أبريل، بحسب ما كتبه سعيد الزياني، وهو أحد أبرز نشطاء حركة 20 فبراير بالمغرب، على صفحته الاجتماعية، "فايسبوك" في إضراب مفتوح عن الطعام، بتوقيت متزامن، لحمل إدارة السجن على تجميعهم في غرفة واحدة.

وكانت السلطات الأمنية قد اعتقلت 11 ناشطا من حركة 20 فبراير، يوم 6 أبريل، خلال مشاركتهم في المسيرة العمالية، التي احتضنتها الدار البيضاء، يوم الأحد الماضي، بدعوة من ثلاث مركزيات نقابية، قبل أن تفرج النيابة العامة عن اثنين منهم، وتتابعهم في حالة سراح، فيما قررت متابعة التسعة الباقين في حالة اعتقال، بتهمة "إهانة جال أمن"، وهي التهمة التي وصفها عبد الحميد أمين قيادي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في تصريح لـ"بديل" بـ"المضحكة"، معتبرا اعتقال نشطاء من داخل مسيرة إهانة بليغة لكل المسيرات والمشرفين عليها.

يشار إلى ان المعطلين دخلوا على خط التضامن مع المعتقلين، فيما تشير المعطيات المتوفرة للموقع أن حملة تضامن واسعة ستوقع مستقبلا مع المعنيين، ما قد يدفع السلطات إلى الإفراج عنهم، مخافة توتر الأوضاع، خاصة مع الاحتقان الشديد الذي تعيشه المملكة في الأسابيع الأخيرة.