بديل ـ ياسر أروين

اتهم مجموعة من المعاقين الحكومة المغربية "بإهمال الأشخاص المعاقين" وعدم توفير سبل العيش لهم في إطار مواطنة كاملة وغير منقوصة، بموازاة تغييبها (الحكومة) لإرادة سياسية واضحة تحترم التنوع البشري.

وفي يومهم العالمي الذي يصادف الثالث من دجنبر، اعتبر مجموعة من المعاقين، في حديثهم للموقع، أن الحكومة الحالية، لم توفر لهم المتطلبات متطلباتها المتعارف عليها دوليا، رغم أن المغرب وقع وصادق على الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وقال المعاقون:" للأسف الشديد على المستوى التنزيل لم نرى أي شيء فعلى سبيل المثال أين نحن من الولوجيات و قانونها، ماذا فعلت الدولة المغربية للأطفال في التعليم ، فهل هناك بالفعل مدرسة ملائمة لكل الاطفال ذوي الاعاقة وبكل انواعها خاصة بالعالم القروي ؟"

وتساءل المعاقون، "ماذا فعلت الحكومة المغربية للمعاقين والمعاقات الذين يعيشون الحرمان و الإقصاء و التهميش بالمناطق النائية التي تغيب بها ادنى شروط الحياة؟"، مضيفين أنه لا يجب "أن نكتفي بتقديم برامج الخطابات الإستهلاكية بقنواتنا التلفزية والإذاعية إحياء لليوم العالمي للمعاقين ".