بديل ـ الرباط

أفادت مصادر مطلعة أن نور الدين السنوني والي أمن فاس قد تم تنقيله يوم الثلاثاء الماضي، من منصبه بالعاصمة العلمية إلى المديرية العامة للأمن الوطني، معتبرة أن الأمر بمثابة قرار عقابي للوالي على إثر ما وصفته ذات المصادر بـ"الاختلالات الأمنية" التي صاحبت الزيارة الملكية للمدينة.

وقالت المصادر إن مصالح المفتشية العامة بالمديرية العامة مازالت تحقق مع والي الأمن حول الأخطاء المهنية الفادحة التي ارتكبت بالسد القضائي بطريق مكناس، بعدما قام صاحب سيارة من نوع "مرسيديس" اختراق السد القضائي بسرعة جنونية أمام أعين الملك، وعدم تقديم التحية له من طرف شطريين بالمنطقة الأمنية الثالثة، أحيلوا بدورهم على التحقيق الجاري.

يذكر أن والي الأمن السنوني وجد صعوبة بالغة في التواصل مع الجمعيات والوداديات وبعض الصحافيين، وسادت حالة من الاستياء في صفوف بعض رجال الأمن بسبب عدم إجادة التواصل معهم من قبل المسؤولين، وفق ما قال مصدر متتبع لموقع "بديل". لكن الأخطاء التي ارتكبت أثناء تنقلات الملك عجلت بالإطاحة بوالي أمن فاس من جميع مهامه.