بديل ــ ياسر أروين

هددت "التنسيقية النقابية والحقوقية لمناهضة الفساد في التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية"، برفع دعوى قضائية ضد الحكومة المغربية، وضد كافة الجهات "المتورطة" في ما أسمته "الفساد" المستشري بالتعاضدية.

وحسب بيان صادر يوم الأربعاء 24 دجنبر الجاري توصل الموقع بنسخة منه، فمعارضو عبد المولى عبد المومني، يريدون فضح ما يجري بالمؤسسة المذكورة، من "تجاوزات متعددة ومستمرة بطريقة متواترة، بلغت درجات من الخطورة"، يقول البيان.

كما شددت التنسيقية على أن هناك "لوبيات تدعم الفساد" وتدافع عنه وتسوق له ولمبرراته"، وتضم هذه "اللوبيات "عدة أطراف نقابية وسياسية، وقد برز أيضا وزير التشغيل في الصورة كأحد "المتواطئين" مع "فساد" التعاضدية التي وصلت اختلالاتها إلى درجة اتخاذها طابعا جنائيا، حسب ما جاء في البيان.

من جهة أخرى أكدت التنسيقية على تشبثها بخوض ما وصفوه بـ " معارك احتجاجية" بكافة الأشكال المخولة قانونا، بما في ذلك انتزاع صدور مدونة التعاضد، في أسرع وقت، من أجل خدمة مصالح المنخرطين، وتقوية آليات الرقابة وربط المسؤولية بالمحاسبة، حسب تعبير البيان.

يذكر أن الموقع كان سباقا لنشر خبر منع التنسيقية المذكورة، من تنظيم ندوة صحفية بمقر النقابة الوطنية للصحافة صبيحة يوم الأربعاء، حيث نظمت (الندوة) بالسلالم، المؤدية إلى النقابة.