بديل ـ الرباط

دعا حزب "الاجتماع من اجل الديمقراطية الاجتماعية" المعارض بغينيا الاستوائية السكان الي مقاطعة بطولة كأس أمم أفريقيا 2015 التي ستقام بالبلاد للظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد وايضا خوفًا من انتشار "ايبولا".

وقال اندرياس ايزونو اوندو، الأمين العام للحزب: "نرفض هذه الكاس الافريقية، كونه لدينا اولويات اجتماعية واقتصادية اخري، اذ انه علي الرغم من الثروات التي تزخر بها البلاد، فان الشعب يعيش في ظروف صعبة".

واضاف: "نحن نتحدث عن 40 مليون دولار كتكلفة لتنظيم هذا الحدث، فيما يعيش عدد كبير من الغينيين في ظروف هشة، فضلا عن النقص المسجل في عدد المستشفيات".

ولفت اوندو الي ان تنظيم بطولة كاس امم افريقيا 2015 في غينيا الاستوائية سيكون له عواقب وخيمة علي السكان في حال انتشر فيروس ايبولا، لا سيما مع "عدم توفر البنية التحتية المناسبة للعلاج والتحاليل”.

وأشار إلى أن "أي حالة سيقع الاشتباه فيها، ينبغي ارسالها إلى الغابون للقيام بالتحاليل".

وفي جولة لمراسل الاناضول بالعاصمة مالابو التقى بعض المواطنين للتعرف على آرائهم حول تنظيم كاس افريقيا ببلادهم.

أحد طلبة "الجامعة الوطنية" بالعاصمه مالابو صرح للاناضول مفضلا عدم الكشف عن اسمه: "يجب علي السلطات الا تقبل باستضافة كاس افريقيا في بلادنا، خطر ايبولا يتهددنا كون غينيا الاستوائيه بلدًا صغيرًا بعدد سكان محدود”.

من جهته، قال اوغوستين ماسوكو، ناشط سياسي معارض، للاناضول، ان الرئيس تيودور اوبيانغ نغيما وحكومته “سيتحملون المسؤولية في حال ظهور ايبولا في البلاد”.

يذكر أن الاتحاد الافريقي لكره القدم (كاف)، قد اختار رسميا غينيا الاستوائيه لاستضافة كأس الأمم الإفريقية 2015، عوض المغرب.