لازالت رقعة تداعيات قضية ما بات يعرف بـ"جوج فرنك"، في توسع مستمر، حيث امتدت الإنتقادات لتشمل الزميل الصحفي محمد التيجيني، مقدم برنامج "ضيف الأولى"، الذي كان مسرحا للتصريحات المثيرة التي أطلقتها الوزيرة شرفات أفلال حول موضوع معاشات البرلمانيين.

ففي هذا الصدد، شن عدد من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، أغلبهم ينتمون إلى حزب "العدالة والتنمية"، هجوما لاذعا ضد الزميل التيجيني، مطالبين بإقالته من أروقة دار البريهي.

وعلل "البيجيديون" حملتهم هاته، بكون التيجيني، لم يلتزم الحياد، خلال معالجته لموضوع معاشات البرلمانيين، مع ضيفته الوزيرة شرفات أفيلال، خاصة بعد انتهاء البرنامج، إذ عمل الزميل التيجيني على نشر أغلب روابط قصاصات المواقع الإخبارية التي تناولت موضوع المعاشات والحملة التي شنها مغاربة ضد أفيلال.

واعتبر النشطاء المنتمون إلى حزب "المصباح"، أن الزميل التيجيني، يتقاضى مبلغا ماليا كبيرا يناهز 40000 درهم، نظير برنامج تلفزيوني أسبوعي، "وهو ما يعتبر مظهرا من مظاهر الريع"، بحسبهم.

وفي المقابل، اعتبر متتبعون، أن هذه الإنتقادات الموجهة لمُقدم برنامج "ضيف الأولى"، لم تكن بريئة، في هذا الوقت بالذات، بعد أن أثار الأخير موضوعا حساسا، يُزعج أغلب البرلمانيين والوزراء المغاربة، مما يُعد "انتقاما" من الزميل التيجيني.

12391230_10207307757588625_812071101741008897_n (1)