بديل ـ الرباط

علم "بديل"، أن حشودا من ساكنة تنغير انتفضت منذ الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة 21 نونبر، أمام المشتشفى الإقليمي لتنغير، تضامنا مع مواطن جراء وفاة توأمين نتيجة ما وصفوه بـ"الاهمال"، فيما حالة الأم الحامل بقيت حرجة ووسط عناية مركزة داخل المستشفى.

 وأكد الفاعل الجمعوي بالمنطقة، لحس فاتحي، على لسان الزوج أب التوأمين أن :" الفاجعة كان وراءها تعرضها للإهمال والتقصير من قبل العاملين بالمستشفى" ، و أضاف المتحدث أنه :"ظل يصرخ من أجل إنقاذ زوجته وقوبل بالاهمال والاستهتار ما جعله يفقد أعصابه ويثور في وجه رجل سلطة (مخزني) وحارس المستشفى فيما تعرض هو كذلك لاعتداء ولكم من قبل أحد العاملين بالمستشفى،" على حد تعبير الزوج.

من جهته أكد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتنغير أن "الأم أجرت لها عملية جراحية من أجل استخراج توأمين يبلغان من العمر أربعة أشهر توفيا في بطن المرأة الحامل ولم ينتج عن الإدارة أي تقصير والأم تتلقى العلاجات الضرورية داخل المستشفى". بحسب فاتحي.

وانتقلت عناصر من الشرطة والسلطة المحلية، فور علمها بالحادثة إلى المستشفى الإقليمي للوقوف على ملابسات الواقعة التي اهتزت لها تنغير وسط تضامن عدد من الساكنة الذين رابطوا بالقرب من المستشفى ويهتفون بشعارات في وجه إدارة المستشفى والسلطة متهمين إياهم بالتقصير والاستهتار بحياة المواطنين.

يشار إلى أن الفيديو تم نشره يوم الخميس 20 نونبر 2014، و استمرت المظاهرات حتى صباح الجمعة، حيث انطلقت مسيرة احتجاجية من أمام باب المستشفى متجهة نحو مقر عمالة تنغير للتنديد بالأوضاع وصمت السلطات المختصة.