بديل ــ رويترز

خفضت محكمة استئناف مصرية يوم السبت مدد السجن على ثمانية رجال حكم عليهم الشهر الماضي بتهم تتعلق بظهورهم في فيديو يعتقد انه لأول حفل زفاف لمثليين في البلاد.

وقالت مصادر قضائية إن المحكمة خفضت الأحكام-عن تهم نشر صور غير لائقة والتحريض على الفجور-من ثلاث سنوات إلى سنة واحدة لكل منهم.

وقال شاهد من رويترز إن أقارب المتهمين في قاعة المحكمة بكوا وهم يرددون هتافات بعد النطق بالحكم.

ويمكن استئناف الحكم الجديد أمام محكمة النقض أعلى محكمة في البلاد.

وينفي المتهمون التهم الموجهة اليهم. وخلال جلسة الحكم في نوفمبر تشرين الثاني رفع أحدهم المصحف.

وزواج المثليين غير مسموح في مصر وقد أثار نشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي في أغسطس آب جدلا كبيرا.

وظهر في الفيديو مجموعة من الرجال يحتفلون بزواج اثنين من المثليين على أحد المراكب النيلية.

ورغم ان القانون المصري لا يجرم المثلية الجنسية تحديدا فإن التمييز ضد المثليين أمر شائع. وكثيرا ما تحتل أنباء اعتقال مثليين عناوين الأخبار وعادة ما يتهم المثليون بالفجور والانحراف أو التجديف وهو أمر تنتقده منظمات حقوق الانسان.

وألقي القبض على نحو 26 رجلا في وقت سابق هذا الشهر خلال مداهمة حمام شعبي في القاهرة. ومن المقرر أن تبدأ محاكمتهم في الرابع من يناير كانون الثاني بتهم من بينها الفجور. وبثت قناة تلفزيونية خاصة لقطات لرجال نصف عراة موثوقي الأيدي اثناء اقتيادهم إلى خارج الحمام الشعبي.