قالت وزارة الصحة المصرية في بيان إن 21 شخصا توفوا يوم الثلاثاء 11غشت، جراء الموجة الحارة التي تشهدها البلاد وهو ما يرفع عدد الوفيات جراء الإجهاد الحراري إلى 61 منذ يوم السبت الماضي.
وتجاوزت درجات الحرارة في مصر 40 درجة مئوية خلال الأيام القليلة الماضية.
وذكر بيان الصحة إن جميع حالات الوفاة يوم الثلاثاء من كبار السن مضيفا أن 581 شخصا نقلوا للمستشفيات بسبب إصابتهم بالإجهاد الحراري على مستوى البلاد وخرج منهم 377 بعد تحسن حالتهم.
وذكر البيان أن القاهرة سجلت وحدها عشر حالات وفاة وتوزعت باقي حالات الوفاة على محافظات سوهاج والجيزة والأقصر وأسيوط ودمياط.
وجميع من توفوا جراء الإجهاد الحراري منذ يوم السبت الماضي من كبار السن وليس بينهم أطفال بحسب بيانات الوزارة الصادرة منذ ذلك الحين.
كانت الوزارة سجلت 19 حالة وفاة و92 إصابة على مستوى البلاد يوم الاثنين. وقالت في بيان آخر يوم الاثنين إن عدد الوفيات التي رصدتها حتى مساء الأحد بلغ 21 فضلا عن إصابة 66.
وكررت الوزارة في بيانها نصائحها للمواطنين خاصة كبار السن وذوي الأمراض المزمنة كارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب وذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال باتباع الإجراءات الوقائية في ضوء الارتفاع المسجل في درجات الحرارة وعدم التعرض المباشر للشمس وخاصة في أوقات الظهيرة.
وقالت الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية على موقعها الإلكتروني إن مصر ستشهد يوم الأربعاء طقسا شديد الحرارة على اغلب الأنحاء. وتوقعت أن تصل درجة الحرارة العظمى في القاهرة إلى 37 درجة مئوية وأن تصل إلى مستوى 46 درجة مئوية في محافظات الأقصر وأسوان وقنا في جنوب البلاد.