كشفت يومية "الأخبار"، في عدد نهاية الأسبوع الجاري، عن وجود مصالح خاصة، كانت وراء انتقاد برلماني حزب "الأصالة والمعاصرة" عبد اللطيف وهبي وبرلماني حزب "الإتحاد الإشتراكي" لاتفاقية التأمين الفلاحي، التي وقعها وزير الفلاحة  والصيد الفلاحي عزيز أخنوش ووزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد مع شركة "سهام للتأمين" المملوكة لرجل الأعمال حفيظ العلمي، وزير التجارة والصناعة والإقتصاد الرقمي.

نفس المصدر يوضح أن وهبي ينوب كمحامي على شركة تأمين منافسة لشركة العلمي فيما برلماني "الاتحاد الإشتراكي" المهدي مروازي يملك وكالة تأمين، تابعة لشركة عملاقة في هذا المجال، وهي الكائنة قرب محطة القطار المدينة بمدينة المحمدية.