في مشهد مُثير جدا، أجهش والد شهيد الحكرة بالبكاء وهو يضم القاضي الهيني والمهدوي ممثل موقع "بديل" في الزيارة التي جاءت لتقديم واجب العزاء باسم زوار الموقع وأعضاء هيئة التحرير.

لحظات الزيارة كانت مفعمة بالحزن على فقدان محسن فكري، وبالفرح نظرا للتعاطف الشعبي الكبير الذي أعقب وفاة الشهيد الدراماتيكية.

وأوضح القاضي الهيني خلال هذه الزيارة لوالد محسن أن قضية ابنه هي قضية جميع المغاربة، وان كل الهيئات الحقوقية والمجتمعية عبرت عن تضامنها المطلق مع العائلة، كما حياه على مواقفه المشرفة بعد هذا المصاب الجلل.

من جهته أبلغ المهدوي، تعازي هيئة تحرير الموقع وزواره لعائلة الفقيد، مؤكدا أن كل المغاربة فُجعوا لهذا الحادث الأليم.

من جانبه، أكد والد محسن فكري، أن هذا التعاطف الشعبي والحقوقي على كافة الأصعدة منحة جرعة من الأمل وأثلج صدره.

وقرأ الزائران رفقة الوالد الفاتحة على روح الفقيد قبل أن ينخرطوا في عناق حار اختلطت فيه المشاعر بالدموع، ظل فيه الأب يقول: "ولدي مامشاش ولدي مامشاش نطلب الله يكتبو مع الشهداء.. ماخاصني حتى حاجة.."