انتقد الحبيب حاجي، رئيس "مؤسسة آيت الجيد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف"، بشدة مشاركة عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، في اللقاء الدولي الذي سينظم تحت شعار "الإسلاميون في تحدي السلطة"، يوم الخميس 30 أبريل، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.

وقال حاجي في تصريح لـ"بديل.أنفو":"إن حامي الدين متورط في اغتيال الشهيد آيت الجيد بنعيسى، ولازالت قضيته تحرج الدولة المغربية، لكن هناك جهات تريد وتحاول بطريقة أو بأخرى تنظيفه، لكن عملها سيغدو عبثا لأننا سنتصدى لكل هذه المحاولات".

وأضاف حاجي، رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، في ذات التصريح:"نحن ننتقد الجهات المنظمة، التي أقحمت اسم عبد العالي حامي الدين للمشاركة في هذه الندوة الكبيرة التي سيحضر فيها دكاترة ومفكرون، كبار لا يستحق أن يكون حامي الدين بينهم".

ورجح حاجي أن "يكون في القاعة من سيُعلم الحاضرين بكون حامي الدين متورط في مقتل بنعيسى، وبأن عائلة الأخير وعدد من الحقوقيين لازالوا يقاضونه".