بديل ـ ياسر أروين

انطلقت مسيرة شعبية الحاشدة مساء يوم الإثنين27 أكتوبر بمدينة تاهلة، متوجهة من "المكتب الوطني للماء والكهرباء" نحو باشوية المدينة.

وحسب تقرير لمصطفى الخطار منسق "لجنة الساكنة" توصل الموقع بنسخة منه، فقد فشل الحوار الذي جمع بين ممثلين عن المحتجين ومسؤولين من قطاع الماء والكهرباء والسلطات الإقليمية والمحلية.

من جهة أخرى رفعت شعارات وصفها التقرير بالقوية ضد رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، تحمله المسؤولية كاملة عن الزيادات "المهولة" في فواتير الماء والكهرباء، وتدني القدرة الشرائية للمواطنين.

وعاود المحتجون مطالبتهم بضرورة مراجعة فواتير الماء والكهرباء، وإلغاء ضريبة التطهير، كما استنكروا "الأساليب المخزنية" الهادفة إلى تركيع المواطنين وثنيهم عن الإستمرار في حركتهم الإحتجاجية، كما جاء في نص التقرير.

يذكر أنه من المرتقب أن يعرف مساء هذا اليوم، ابتداء من الساعة الثالثة مساءا تنظيم وقفة احتجاجية أمام المكتب الوطني للماء والكهرباء بمدينة تاهلة