بعد التدخلات الأمنية التي وصفت بالقوية والعنيفة ضد الأساتذة المتدربين خلال تنظيمهم لمسيرات بمجموعة من المدن المغربية، دعا عدد من النشطاء إلى تنظيم مسيرة شعبية تضامنية مع الأساتذة المتدربين يوم الأحد 10 يناير الجاري، أمام مقر البرلمان على الساعة 10 صباحا.

وأطلق النشطاء دعوتهم للتظاهر تضامنا مع الأساتذة عبر عريضة لجمع التوقيعات بموقع أفاز، وذلك ساعات قليلة بعد التدخلات الأمنية باستعمال القوة "المفرطة" لتفريق مسيرات الأساتذة والتي أدت إلى إصابات متفاوتة الخطورة، بعضها لا يزال يرقد بالمستشفى لتلقي العلاجات.

وأرفق النشطاء عريضة جمع التوقيعات من أجل التظاهر للتضامن مع الأساتذة بتعليق قالوا فيه : " واقيلا المغاربة كاملين شافو ما وقع اليوم 7 يناير، للأساتذة المتدربين ، اليوما شفتو كاملين العصا لي كلاوه ، اليوما شفتو كيفاش كرامة أستاذ الغد تهان، اليوما شفتو كيفاش تم خرق الدستور من أجل مرسوم، اليوما شفتو كيفاش قوى القمع تتلذذ بضرب الناس و كأنها تضرب اليهائم، نداء لكل الضمائر الحية موعدنا يوم الأحد 10 يناير حدا البرلمان، بغينا المغاربة كاملين انزلو ونقولو بصوت واحد ، 'ممفاكينش مع لي تعدا على ولادنا و بناتنا ''.

وبالموازاة مع ذلك اشتعلت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بالعبارات المنددة والمُدينة للتدخل ضد الأساتذة، حيث حمل عدد من النشطاء المسؤولية في ذلك للحكومة الحالية بقيادة حزب العدالة والتنمية، فيما طالب بعضهم بإنشاء صفحات على الفيسبوك للمطالبة بتنحية المسؤولين المباشرين عن "تعنيف" الأساتذة.

وكانت مجموعة من التنظيمات السياسية والحقوقية، قد عبرت عن تنديدها وإدانتها للتدخل الأمني ضد مسيرات الأساتذة المتدربين التي نظمت بمجموعة من المدن يوم الخميس 7 يناير الجاري، وخلف إصابات متفاوتة الخطورة.