بديل ـ صلاح الدين عابر

لأكثر من خمس مرات، متتالية في نفس السنة، سقط عدد من الضحايا في كورنيش مدينة آسفي المطل على البحر حتى ولو اختلفت طرق بين الانتحار او السقوط هفوةََ .

فقد انتشلت مؤخرا عناصر الوقاية المدنية جثة شاب ،كان قد سقط من أعلى جرف كورنيش ،يوم الأحد 17 غشت الجاري حوالي الساعة الحادية عشر ليلا، الوقاية المدنية التي باتت تسجل اخفاقا تلو الأخر بسبب عدم قدرتها على انقاذ الضحايا او اخراج جثثهم إلا بعد أيام طويلة، سوى بسبب ضعف الأمكانيات او نقص الخبرة، بحسب مراقبين محلين في المدينة.

ولُاحِظ كذلك غياب المسؤولين المحلين في العمل على وضع حدّ للمشكل عبر تسييج الكورنيش و اعادة هيكلته، فهو يبدو اليوم شبه مزبلة لا يتوفر على ابسط المعايير.