بديل- رويترز

قال متحدث باسم البرلمان الليبي إن مسلحين اقتحموا مبنى البرلمان يوم الثلاثاء وفتحوا النار مما أجبر النواب على التخلي عن تصويت لاختيار رئيس جديد للوزراء.

وقال المتحدث عمر حميدان لرويترز إن عدة أشخاص أصيبوا في إطلاق النار الذي بدأه مسلحون مرتبطون بأحد المرشحين المهزومين في التصويت. ولم يذكر حميدان اسم المرشح.

وقال شهود عيان إن المشرعين فروا من المبنى. وانتهى الحادث بسرعة لكن التصويت تأجل حتى الأسبوع المقبل.

وعجزت حكومة ليبيا عن السيطرة على أعضاء المجموعات المسلحة والاسلاميين الذين ساعدوا في الاطاحة بمعمر القذافي عام 2011 ثم رفضوا إلقاء أسلحتهم. وهاجم المتشددون مرارا المؤتمر الوطني العام (البرلمان) لتقديم مطالب سياسية أو مالية.

وقال حميدان إن النواب كانوا قد بدأوا التصويت النهائي على خليفة لرئيس الوزراء عبد الله الثني الذي استقال من منصبه قبل نحو أسبوعين بعدما قال إن مسلحين هاجموا عائلته.

وفي الاقتراع الأول جاء رجل الأعمال أحمد معيتيق على رأس المرشحين السبعة. وكان من المقرر إجراء جولة ثانية بين معيتيق والمرشح الذي حل ثانيا عمر الحاسي حين اقتحم المسلحون البرلمان.

واستقال الثني بعد شهر واحد من انتخابه وتوليه المنصب خلفا لعلي زيدان الذي عزله النواب بسبب أسلوبه في التعامل مع محاولات متمردين في شرق البلاد المضطرب لبيع النفط بطريقة مستقلة.

وعانى البرلمان من الشد والجذب بين الاسلاميين والقوميين مما ضاعف الاحساس بالفوضى فيما يحاول الجيش الليبي الوليد ترسيخ وضعه في مواجهة متمردين سابقين يصعب السيطرة عليهم ومجموعات قبلية ومتشددين اسلاميين.