هاج مستشار من فريق "العدالة والتنمية" بمجلس المستشارين، خلال جلسة اليوم الثلاثاء 5 يناير، بمجرد طرح زميل له بذات القبة لسؤال، باللغة الأمازيغية التي يعتبرها الدستور لغة رسمية.

وثار مستشار "البجيدي" صراخا بقاعة المجلس، وهو يحتج على طرح زميله في المجلس، رئيس فريق "البام" بمجلس المستشرين حكيم بنعزوز، لسؤال باللغة الأمازيغية، متعلق بالجالية المغربية بهولندا، على وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، عبد السلام الصديقي، مبررا -بنعزوز- ذلك بكون أن أكثر من ثمانين في المائة من الجالية المغربية بهولاندا تتحدث الأمازيغية أو الهولندية ولا تفهم العربية، وكون الوزير كذلك يفهم الأمازيغية".

وبعد طرح بنعزوز لسؤاله، طلبة رئيس فريق "المصباح" نبيل الشيخي، الكلمة، خيث طالب خلالها بالابتعاد عن المزايدات حول اللغة لكون الجلسة ليست غير منقولة على قناة التلفزة"، ناسيا أن البث مباشر، مضيفا "أن دستور 2011 فعلا نص على أن الأمازيغية لغة رسمية لكن لازال قانونها التنظيمي لم يصدر بعد، مطالبا بطرح السؤال بالعربية، والانتظار حتى يصدر القانون التنظيمي".

وتدخل بعض رؤساء الفرق ليؤكدوا على "أن اللغة الأمازيغية هي لغة رسمية بالمغرب ومن حق المستشار طرح سؤاله بالأمازيغية"، معتبرين أن "من حقهم كذلك أن يفهموا ما قاله، محملين رئاسة المجلس المسؤولية في ذلك لعدم توفيرها الترجمة".