بديل ـ فريد النقاد

قال الشافعي الطيب، عضو معارض بمجلس جماعة عين الدفالي، اقليم سيدي قاسم، إنه بات عرضة للحبس بعد فضحه لـ"لفساد"، داخل المجلس.

وأشار الشافعي إلى وجود مشاريع وهمية، يتحدث عنها رئيس المجلس دون أن يظهر لها أثر على الواقع.

المثير بحسب الشافعي، أنه تقدم بالعديد من الشكايات ضد "الفساد" ولكن القضاء لم يوليها أي اهتمام، إلا حين حضر وفد من المجلس الأعلى للحسابات يوم الإثنين 26 ماي، إلى الجماعة للتحقيق في ملفاتها، حيث تلقى استدعاء من ضابط بمدينة سيدي قاسم، وهو ما فسره الشافعي بنوع من التهديد، حتى لا يتعاون مع القضاة إلى أبعد حدود، خاصة وأن الضابط ألح على حضوره يوم الثلاثاء 27 ماي.

يشار إلى أن الموقع حاول أخذ رأي رئيس المجلس ولكن تعذر عليه ذلك.

وجذير بالإشارة أيضا إلى أن مستشارا بأصيلة فضح "الفساد" فأدين بتسع سنوات من السجن قبل أن يبرأ في ملف الست السنوات، ولازال مدانا في ملف الثلاث سنوات، فيما موظفين بوزارة المالية كشفا عن "الفساد" فادين أحدهما بشهرين موقوفتا التنفيذ، فيما رجحت مصادر أن تطال العقوبة أيضا "فاضح" "فساد" وزارة العدل مؤخرا، علما أن وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، دعا مؤخرا بندوة بالرباط،  إلى التبليغ عن "الفساد".