في هذا المقال المُثير ينتقد صاحبه المستشار التربوي، طويل حسن، بشدة الهجومات التي شُنَّت على نبيل عيوش بسبب فيلمه "الزين اللي فيك".

ويرى طويل المنتقدين مجرد "منافقين" لا يميزون بين شخصية الممثل والشخصية الواقعية.

وهذا نص المقال كاملا كما توصل به "بديل":

"اني انافق ، إذن ان موجود" ؛ يستحق هذا الكوجيطو ان يكون ملخصا مكثفا للوجود الانساني في مجتمعات التخلف والفصام .عدم مواجهة الواقع والذات سمة اساسية من سمات ذهنية من يعيش القهر والتخلف ، فهو يكسر بعنف كل الآليات التي تساهم في تعرية حقيقته ، لانها ببساطة تظهر مدى بشاعته . " الانسان المقهور يخجل من ذاته ، يعيش وضعه كعار وجودي يصعب إحتماله" كما اشار مصطفي حجازي في كتابه " سيكولوجية الانسان المقهور " . التخلف يحول الفرد الى مشروع عار في حالة قلق دائم خوفا من مواجهة واقعه . ويجعل منه عدوا لدودا لأرواح الاشياء وعمقها ، وسالا سيفه ليحارب الفن باعتباره عملية صيد جميلة للأرواح.

الضجة الاعلامية والمجتمعية التي أثيرت بعد عرض مقاطع من فيلم نبيل عيوش الاخير المعنون ب " الزين لي فيك" (الجمال الذي لديك ) ، تبين بالملموس مدى سعار التخلف امام الجمال والفن ، وكمية الرفض المرضي في مواجهة الواقع والذات . ان اغلب ردود الفعل حول هذا الفيلم جاءت بمنطق فصامي اخلاقوي مزيف بدل قراءات فنية و جمالية للفيلم . السينما لها لغتها والفن له قيمه الجمالية، وكل نقد لا يتكلم بهذه اللغة هو تعسف وحول فكري ينتج سلعة ايديولوجية رديئة في سوق البشاعة . الفيلم وفق مانشر من مقاطع يعالج بطريقة صادقة عالم الدعارة ، باللغة المسيطرة فيه و بتيماته و شخوصه . يعد الفيلم استمرار لتجربة فنية متميزة للمخرج المبدع نبيل عيوش و التي اخرجتنا من سينما رديئة كانت سائدة في المغرب تتميز بغياب لرؤية جمالية فنية و المصداقية في الاداء وضعف في النصوص وتفاهة في المواضيع و لغة مصنعة لا تلائم عوالم هذه السينما ، وادخلتنا الى سينما صادقة وواقعية و مفعمة بالحياة بتيمات مزعجة تسائل واقعنا المريض و ضمن رؤية جمالية تصالحنا مع الفن و الذات والواقع . صفعات نبيل عيوش لابد وانها تؤلم مجتمع النفاق والفصام ، فهي تستفز منطق النفي المرضي السائد في مجتمعاتنا والذي يحميها من جرحها النرجسي، و تحرك مياه الواقع العكرة الساكنة، و تسائل النفاق الطهراني و الاخلاقوي المزيف الموجود في اعماقنا . فالمجتمعات الفصامية عندما تواجه واقعها فهي تتعرى بوقاحة و لكن بآلام شديدة امام حقيقة نفاقها ، فالنفاق كما يشير الى ذلك القصيمي : " ليس استمتاعا او انتصارا او مجدا ، ولكنه تعذيب و تشويه و معاناة باهضة " .

قيم الفصام و التخلف والزيف الاخلاقي تحول الفرد الى دون كيشوت معكوس يحارب كل الجوانب الحقيقية في ذاته وواقعه ، و يسلط معاول الهدم على قيم الصدق والفن والجمال ، فيكتمل المشهد بتجار التخلف و مصاصوا دماء الفصام الذين يستغلون الوضع لإظهار الطهرانية المزيفة والعفة المزورة ويمارسون سياسة مقيتة تحافظ على اصنام الجهل والاستبداد . فبعد هذا الفيلم ، بدأ ت حملة مسعورة في إطار تحالف مدنس بين أشباه مثقفين و اعلاميين و نخبة سياسية رثة ومفلسة فكريا و مبدئيا و اخلاقيا لإستغلال الحدث من اجل ايديولوجيات معادية للحريات او مصالح بئيسة تعتبر التخلف والجهل رقما مربحا في سوق انتخاباتها البئيس و الكاريكاتوري . فالانتخابات بدل ان تكون آلية بسيطة من آليات الديمقراطية كمفهوم شامل يرتكز في عمقه على الحريات الفردية والجماعية ، اصبحت في نظر هؤلاء وسيلة للتسلق و الإسترزاق و مجرد صندوق ارقام لتسييد الفساد والاستبداد و المتاجرة بالشأن العام . حيث لاحظنا استغلال هذا الحدث من طرف حكومة المحافظة والتخلف على مستوى الافكارو الايديولوجيا من جهة ، و الليبرالية المتوحشة على مستوى السياسات الاقتصادية من جهة اخرى ،عبر برامج عنوانها الهجوم على الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية للمغاربة ، وتبني مشاريع ايديولوجية محافظة و قروسطوية على المستوى التشريعي والقانوني . فلقد اصدرت وزارة الاتصال منع الفيلم من العرض بالمغرب بتعليل هش وغير مفهوم ، حيث "اعتبرت الفيلم يمس بسمعة المغرب والمرأة المغربية " ، في جهل تام لاحد ى بديهيات السينما والتي تفرق بين شخص الممثل و الشخصية التي يؤديها ( تمثيل دور عاهرة لايعني ان الممثلة عاهرة ولايعني بالتاكيد ان جميع النساء عاهرات )، كما ان هذا الموقف يحاول من خلال نقده للغة الفيلم ، ان يقيم بتفريق تعسفي بين تيمة و عالم العمل الفني من جهة واللغة الخاصة به من جهة اخرى ، عبر مقاربة أخلاقوية زائفة وايديولوجية أصولية واضحة . وللإشارة نلاحظ غياب هذه المواقف الأخلاقوية المزيفة في مجموعة من المحطات السياسية و الاقتصادية والإجتماعية التي يعرفها المغرب ، و التي تظهر فقط في موضوعين أساسين وهما الفن والمرأة .ان تكالب قوى المحافظة والفصام و الريع السياسي والثقافي في مواجهة مجموعة من الأعمال الإبداعية و الفنية هو نوع من الانتقام من كل سؤال حول واقعنا و محاولة للمصالحة معه ومع ذاتنا ، وعدم قبول مرضي لاستفزاز بديهياتنا " فالاعتقادات الراسخة هي عد وة الحقيقة واكثر خطرا من الأكاديب "( نيتشة ). وكل مبدع يحاول ان يخرج من استبداد الجماعة ويعري عورتها سيكون مآله الحصار والقمع " من ينظر الى الناس كقطيع ، ثم يهرب منهم حالما يستطيع ، فإنهم سيدركونه بالتأكيد و يضربونه بقرونهم" (نيتشة).

فتحية لكل فنان مبدع يصيد الارواح و يقف ضد مجتمع الزيف و أكلة الورود و المتجارين بالبشاعة و التخلف " فالحياة بدون فن مجرد غلطة "