بديل ـ ياسر أروين

قالت مصادر "استقلالية" لموقع "بديل" إن مستشارين محسوبين على حزب "العدالة والتنمية"، هاجموا منصة شباط خلال اجتماع الدورة العادية للمجلس البلدي لمدينة فاس، المنعقد يوم الجمعة 31 أكتوبر المنصرم بقاعة الإجتماعات للمقر الجديد بالبلدية.

وحسب مصادر محلية فقد استعمل مستشارو "البيجيدي" ألفاظا عنيفة في حق رئيس البلدية (حميد شباط)، وأثاروا ما وصفته المصادر بالفوضى والبلبلة، وخلقوا جوا غير قابل للنقاش محاولين عرقلة السير العادي للدورة حسب تعبير المصادر.

كما أضافت (المصادر) أن من أسمتهم المشوشين اعتدوا على حق جميع الحاضرين في تتبع النقاشات المفتوحة، خصوصا وأن جدول أعمال الدورة كان يضم نقاطا وصفتها المصادر بالمهمة.

وتدخل ممثل السلطة ل"إرغام" مستشاري الحزب القائد للحكومة على العودة إلى مقاعدهم واحترام القوانين الجاري بها العمل في تنظيم دورات المجالس الجماعية، لتستمر جلسة الدورة في هدوء.

وفي اتصال هاتفي للموقع بالمستشارة المنتمية إلى حزب العدالة والتنمية عن دائرة أكدال،العمراني نزهة نفت الأخيرة جملة وتفصيلا ما قيل عن تهجم أعضاء من حزبها على منصة شباط، موضحة أن احتجاج مستشاري الحزب جاء بعد انسحاب شباط من اجتماع الدورة، وأن أخلاقهم لا تسمح لهم بالتهجم ولو على مجرم.

واتهمت المستشارة شباط بإغراق القاعة بمناصريه كما هي عادته دائما لتمرير قراراته، حيث قام بحملة انتخابية سابقة لأوانها عند تقديمه لعرض مدته ساعتين، بعيد عن جدول الأعمال، وانسحب بعد أن رفع الإجتماع لشرب الشاي.

من جهة أخرى أضافت زهرة العمراني أن التصويت كان غير قانوني، وأن مستشاري العدالة والتنمية طلبوا من باشا المدينة التدخل، وقرروا عقد ندوة صحفية مساء يوم  السبت فاتح نونبر، على الساعة الرابعة مساء بالمقر الجهوي لحزب العدالة والتنمية لتوضيح حيثيات الحادث، كما جاء في تصريح المستشارة.