أكد بلاغ لمصلحة الصحافة بالمفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية أن التحقق من سيل الأخبار المنشورة على إثر فقدان طائرة مقاتلة باليمن من طراز "إف16" تابعة للقوات المسلحة الملكية، وتأكيد أن الأمر يتعلق بالطائرة وبالربان المفقودين يبقى صعبا بالنظر إلى كون موقع التحطم يوجد في منطقة معادية.

وأوضح البلاغ أنه "على إثر البلاغ الصحفي الصادر يوم 10 ماي 2015 والمتعلق بفقدان طائرة مقاتلة باليمن من طراز "إف16" تابعة للقوات المسلحة الملكية، تجدر الإشارة إلى أن العديد من الصور واللقطات التي تناقلتها بعض المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي قد تكون لحطام طائرة الـ"إف16" التي تحطمت أو لأجزاء من مقصورة القيادة، أو لجثة ربان طائرة".

وأبرز المصدر ذاته أنه، "مع ذلك، فإن التحقق من هذا السيل من الأخبار وتأكيد أن الأمر يتعلق بالطائرة وبالربان المفقودين يبقى صعبا بالنظر إلى كون موقع التحطم يوجد في منطقة معادية".