أكد المكتب الوطني للسكك الحديدية أن التحقيقات جارية بهدف معرفة الدواعي الحقيقية التي كانت وراء حادث أحد قطارات بمحطة مدينة القنيطرة يوم الإثنين 20 أبريل الجاري.
وأوضح المكتب عبر بلاغ له، أن الحادث وقع حين تحرك القطار الذي كان متوقفا بمحطة القطار المدينة بالقنيطرة في الإتجاه المعاكس ودون سائق بعدما كان مقررا أن يتجه نحو الدار البيضاء الميناء.

وأضاف أن الركاب الذين كانوا على متنه واصلو سيرهم بشكل طبيعي بإتجاه الدار البيضاء بعد توقيف القطار وذلك بوضع أكياس الإنقاذ من طرف المستخدمين المكلفين بمثل هذه المهام، يضيف البلاغ.