قال المستثمر المغربي حسن العمراني، "إن حميد شباط الأمين العام لحزب الإستقلال احتقر مؤسسة دستورية وهي "الوسيط"، التي أصدرت توصية نافذة لفائدتي دعته إلى جبر الأضرار التي لحقت بي جراء حرماني من إنجاز مشروع بمدينة فاس".

وأضاف العمراني في تصريح لـ"بديل"، أنه "في ظل هذا الوضع راسل مجموعة من المؤسسات من ضمنها وزار الداخلية، ولدى توصل الأخيرة، راسل وزير الداخلية بدوره، والي مدينة جهة فاس، الذي لم يتأخر في إبلاغ حميد شباط بضرورة تطبيق التوصية باعتباره رئيسا للجماعة الحضرية لفاس.

وأكد المتحدث، "أن شباط أخبر الوالي بأنه تقدم بملتمس لمؤسسة "الوسيط" من أجل العدول عن التوصية، دون أن يتوصل باي رد من طرف المسؤول الترابي، في حين أن مؤسسة "الوسيط"، ردت على استفسار شباط، حيث أكدت بأن التوصية نافذة لا غبار عليها وصادرة باسم الملك".

وقال العمراني، إن "ما قام به شباط هو تزوير، وأطالب بفتح تحقيق فيه، إما بتقديمي إلى القضاء إن كنت لا أقدم دفوعات أو أدلي بمعلومات مغلوطة وإما إنصافي إحقاقا للعدالة الإجتماعية".

واشار المستثمر إلى أن "ملفه بديوان وزير الداخلية محمد حصاد في الوقت الحالي، وأن الأخير يتوفر على معلومات مغلوطة من طرف الزعيم "الإستقلالي"، في حين أن وسيط المملكة يُكذبه (شباط)".

وتوصل الموقع عن طريق المعني بوثائق تؤكد صحتة أقواله و"تُدين" في نفس الوقت حميد شباط عمدة  مدينة فاس، بحسب العمراني.

عمراني حسن عمراني حسن1 عمراني حسن2 عمراني حسن3