بديل ــ ياسر أروين

أفادت مصادر محلية أن مستثمرا هنديا بمدينة العرائش شن رفقة مجموعة من الأشخاص، "هجوما" ليليا على معمله (الشركة)، وتكبيل الحارس حيث قام بنقل الآليات والوثائق إلى وجهة غير معلومة .

وحسب نفس المصادر، فقد فوجئ 120 عاملا وعاملة صباح يوم بداية الأسبوع، عندما وجدوا أنفسهم مشردين بالشارع أمام مقر الشركة المغلق دون سابق إنذار، مع حرمانهم من أجرة شهري نونبر ودجنبر من سنة 2014، دون أي تدخل يذكر من طرف الجهات المسؤولة، على حد تعبير المصادر.

من جهتهم "اضطر" العمال إلى تنظيم وقفة احتجاجية للتنديد بـ"هروب" المستثمر الهندي، جوبهت بتدخل القوات العمومية وبوعود "كاذبة" من المسؤولين، تقول المصادر التي أكدت للموقع أن مندوبية التشغيل بالعرائش أنجزت محضرا بالواقعة ورفعته للقضاء، "دون استحضار لواقع العاملات والعمال، وما تفرضه الحياة اليومية من مسؤوليات مالية"، تؤكد المصادر.

وعلم الموقع أن يوم الأربعاء المقبل 7 يناير الجاري، سيعرف تنظيم وقفة احتجاجية، من طرف العمال "المشردين"، سيطالبون من خلالها بحقوقهم وسيحملون الدولة المسؤولية فيما حدث، وفيما يمكن أن يحدث مستقبلا.