بديل- الرباط

تسببت عشرات الآبار التي تم إحداثها بإقامات راقية بالرباط، موزعة على حي السويسي، والرياض، وطريق زعير لملأ مسابح ذات مساحة شاسعة وسقي مغروسات وحدائق ملحقة بها، إلى استنزاف الفرشة المائية للمدينة حسب مصادر مطلعة.

وأكدت ذات المصادر ليومية "المساء" في عددها ليوم الجمعة 12 شتنبر أن عددا من ملاك هذه الإقامات عمدوا الى الإستعانة بمقاولات خاصة لحفر الآبار وثقوب ذات عمق كبير، من أجل الإستفادة من المياه الجوفية دون الخضوع للمساطر القانونية المعمول بها، وهو ما مكنهم من الإستفادة من مئات الأمتار المكعبة من المياه بشكل مجاني، دون مراعاة للأضرار البيئية الخطيرة التي ستنجم عن استنزاف هذه المياه.

وكشفت المصادر نفسها عن وجود عدد من الإقامات ذات المساحات الشاسعة، التي تمت فيها أشغال حفر غير قانونية لإحداث آبار عميقة، قبل أن يتم إخراج الركام والأتربة الناجمين عن الأشغال دون أي دراسة مسبقة، ودون الحاجة للحصول على ترخيص من وكالة الحوض المائي ودون دفع أي مقابل مادي، وهو ما ربطته المصادر ذاتها بطبيعة المناصب ذاتها بطبيعة المناصب التي يشغلها بعض ملاك هذه الإقامات، ومنهم مسؤولون نافدون في مؤسسات حكومية وعسكريون من رتب عالية، إضافة الى بعض الشخصيات السياسية والخليجية.