بديل ــ الرباط

أكد منير عوينات، الكاتب الإقليمي للتعاون الوطني، أن مندوبية الحي الحسني تعاني من جملة "إختلالات على مستوى التدبير الإداري و مستوى تدبير الموارد البشرية وكذلك على مستوى تدبير الشراكات مع الجمعيات".

وأضاف منير عوينات، عبر بيان توصل "بديل" بنسخة منه، أن مندوب المؤسسة هو من ساهم في هذه الإشكالات من خلال "سياسة التفريق بين الموظفين و اعتماد المعايير المزدوجة التي يعتمدها المندوب في حق الأطر الصغرى و المتوسطة و لا سيما فئة المكفوفين" ، ويتجلى ذلك بوضوح في "الإهانات اللفظية والعبارات النابية و الإقصاء و التهميش"، إلى جانب "سياسة توريط الموظفين خصوصا مع الجمعيات ، والتستر على بعض الموظفين الأشباح بشكل سافر و مفضوح"، وكذا "تملصه من مسؤولياته القانونية كمندوب وغياب هيكل تنظيمي واضح بالمندوبية"، بحسب المتحدث.

وتابع عوينات أن "تدبير الشراكات مع الجمعيات لا يتسم بالشفافية والوضوح في عملية انتقاء الجمعيات التي تشرف على تدبير الورشات في المجمعات و المراكز التابعة للمندوبية"، بل أنه عمل على "فبركة جمعية تحت إشرافه الشخصي و برئاسة صورية لإطار سابق للتعاون الوطني وتسمى جمعية الفضيلة للتنمية و التعاون".

ونتيجة لهذه "الخروقات وسوء التسيير"، يضيف البيان؛ "عمدت الإدارة المركزية لمؤسسة التعاون الوطني مؤخرا على إيفاد لجنة للتفتيش إلى المندوبية وكل المجمعات التابعة لها،والتي إستمرت أشغالها لمدة 4 أيام غير أن النتائج لم يتم الإفراج عنها لحد الآن"، يختم ذات البيان.