أصيب ورش بناء المحطة الحرارية في آسفي بالشلل التام، بعدما توقف المئات من العمال المغاربة العاملين بالورش عن العمل واعتصموا أمام البوابة الرئيسية ضد "الإهانة" التي تعرضوا لها بالكلام النابي، بعدما نعتهم مسؤول كوري يعمل بشركة «دايو» بـ«الشواذ».

وكشفت يومية "الأخبار"، في عدد الإثنين 28 دجنبر، أن المئات من العمال المغاربة المعتصمين في ورش بناء المحطة الحرارية لآسفي، أن مسؤولا كوريا قام بسبهم باللغة الإنجليزية، وظل يكرر على مسامعهم أنهم مجرد «شواذ».

واكد العمال أن المسؤول الكوري كان يعتقد أن العمال المغاربة لن يفهموا كلامه، قبل أن تتطور الأحداث إلى مواجهات بالأيدي تسببت في إحداث فوضى وتوقف عن العمل، وتدخل مسؤولين كبار في الشركة.