بديل ـ البطولة

قال رئيس لجنة التحكيم السابق على مستوى الكاف و عضو المكتب التنفيذي للكونفديرالية الإفريقية لكرة القدم حاليا، التونسي طارق بوشماوي، أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، تلقى طلبا من دولتين اثنتين لتعويض المغرب في حال رفضها إقامة نهائيات كأس أفريقيا للأمم في ميعادها المحدد بداية العام 2015، وذلك في ردها النهائي والحاسم غدا السبت.

وأضاف طارق بوشماوي في تصريحات إذاعية تونسية أمس الخميس، أن "الكاف" رفضت الكشف عن هوية البلدين، حتى يُعرف القرار النهائي للمغرب في تنظيم "البطولة" من عدمها.

و تحدث المصدر ذاته عن فكرة تنظيم مشترك بين تونس والجزائر، مؤكدا أنها ليست واردة على الإطلاق، مشيرا إلى أن "الكاف" في صدد التنسيق مع منظمة الصحة العالمية لإتخاذ الإجراأت الوقائية اللازمة لتأمين حسن تنظيم الكأس مع تجنب خطر تفشي فيروس "إيبولا".

واعتبر العضو المذكور أن التبريرات التي قدمتها المغرب ليست مقنعة، بما أن المملكة تستعد الشهر المقبل لاستضافة كأس العالم للأندية والتي ستشهد مشاركة ريَال مدريد القادم من اسبانيا، التي تم اكتشاف حالتي اصابة بالإيبولا على أراضيها، كما جاء أيضا في بيان "الكاف" الرافض لطلب التأجيل يوم الاثنين.

وينتظر الرأي العام الأفريقي الرياضي قرار الحكومة المغربية غدا، والذي سيحسم بشكل نهائي في بقاء الدورة الثلاثين لكأس أمام أفريقيا بالمغرب في وقتها المحدد، أم سيتم الاستغناء عن فكرة تنظيمها، و انتقالها لبلد آخر، يُحسم في هويته يوم الثلاثاء القادم بالقاهرة.