بديل ـ الرباط

حاصر مسؤول بشركة مقلع رمال وتكسير الأحجار بواد ورغة،  يوم الخميس 14 غشت الجاري، قائدا بجماعة المرابيح التابعة ترابيا لإقليم سيدي قاسم، قبل أن "يحرره" رجال الدرك الملكي.

وأكد مصدر مطلع لموقع "بديل"، أن قائد الجماعة القروية المرابيح، قام بإقتحام مكان عمل الشركة على ضفاف واد ورغة، منبها مسؤول الشركة بأن يوم الخميس هو يوم عطلة، ولا يحق له العمل بناء على دفتر التحملات، مضيفا أن مسؤول الشركة كان له رأي آخر، وأمر العمال بمحاصرة القائد وعدم السماح له بالمغادرة، إلى أن تدخل رجال الدرك وفكوا "حصار" القائد.

وذكر مصدر الموقع أن رجال الدرك اقتادوا كل من القائد ومسؤول الشركة وبعض العمال إلى مقر الدرك الملكي بمدينة جرف الملحة من أجل تحرير محضر في الموضوع.

يشار إلى  أن واد ورغة يعرف مجموعة من مقالع الرمال وتكسير الأحجار، ويشهد فوضى عارمة وعدم إحترام دفاتر التحملات، ويعرف فسادا لا مثيلا له، بإعتباره خزان للذهب الأسود كما يحلو للبعض تسميته.