بديل ـ حافظ النويني

تعرض المعتقلون الإسلاميون، بسجن خريبكة وتيفلت، ميلود جودة وخالد لعرج وعبد العزيز العبدلاوي، لـ"التعذيب النفسي والجسدي" من طرف "رئيسي المعتقلين، ومجموعة من الموظفين". بحسب ما ورد في بيان صادر عن "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين".

وأكد البيان أن المعتقلين تعرضوا، لـ"الركل والرفس والنتف والضرب في مختلف أنحاء الجسد، وسط وابل من السب واللعن والنعت بأقبح الأوصاف".

وطالب البيان، "وزير العدل والحريات بإجراء تحقيق نزيه ومستقل بخصوص تعرّض هؤلاء الثلاثة للتعذيب، مع توفير الضمانات لحمايتهم وحماية حقهم في دفع الظلم عن أنفسهم، ومحاسبة المسؤولين عن تعذيبهم". واعتبرت اللجنة، أنه "بالرغم من توقيع المغرب على البرتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب، إلا أن الأمر انحصر في إجراءات هزلية صورية تمّ الإعلان بعدها عن نفي ممارسته ووصفه بالمزاعم الكاذبة".

وأشار البيان،  إلى أنه سبق وتعرض "أربعة معتقلين إسلاميين بسجن تولال2 بمكناس، لهتك العرض بعصا غليظة سنة 2011، وكذلك حادثة اقتلاع الأظافر من جذورها الناتجة عن الضرب الشديد ولمدة طويلة وبشكل مباشر" لمعتقل آخر بنفس السجن وفي نفس العام.

يشار إلى أن الموقع تعذر عليه نقل رواية الجهة المتهمة أو المندوبية عموما.