بديل- الرباط

تبنت منظمة "أفاز" العالمية، التي تضم في صفوفها الملايين من الأعضاء عبر ربوع جميع القارات، ملف افتحاص مصادر ثروات مسؤولي جامعة "شعيب الدكالي" بمدينة الجديدة.

وبث الموقع الإلكتروني الرسمي عريضة للتوقيع تطالب، بالبحث عن مصادر القيمين على الجامعة المذكورة، من أجل تقديمها لرئيس الحكومة المغربية، وكذا وزير التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، كضغط من المنظمة على الحكومة للتحقيق في هذا الملف.

من جهة أخرى جاء في العريضة، أن الفصل 158 من الدستور الجديد يفرض على كل شخص منتخبا كان أو معينا، يمارس مسؤولية عمومية أن يقدم طبقا للكيفيات المحددة في القانون تصريحا كتابيا بممتلكاته، من أجل تدبير جيد للمرافق العمومية وترشيد نفقاتها، وتحسين شروط تسييرها كما جاء في نص العريضة.

وكتب في العريضة أيضا، أن"الأساتذة والموظفين والمواطنين الموقعين على هذه العريضة يطالبون بافتحاص مصادر ممتلكات مسؤولي جامعة شعيب الدكالي من رئيس منتهية ولايته ونواب الرئيس وكاتب عام وذلك من طرف الجهات والأجهزة الرقابية المخول لها ذلك قانونيا".