أعلن حزب "التجمع الوطني للأحرار"، عن موقفه الداعم لتوصية الإرث التي أصدرها المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في تقريره الأخير.

واستغرب الحزب في بيان توصل به "بديل"، صدر تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، (استغرب) من الدعوات لممارسة "الحجر على التفكير ومحاولات تكميم الأفواه والتشدد اللامبرر كلما تعلق الأمر بكرامة وحقوق النساء، كما حصل ويحصل في موضوع الإرث".

من جهة أخرى، دعا الحزب إلى "ضرورة إشراك فعاليات المجتمع المدني والمكونات الثقافية الأمازيغية في بلورة الرؤى التي ستحكم صياغة مشاريع النصوص القانونية ذات الصلة"

ونبه المكتب السياسي لحمامة"، لحزب "ا إلى خطورة الترويج للأفكار المتطرفة ولمظاهر التشدد ولازدواجية الخطاب التي لا تخفى مخاطرها وتبعاتها، في الوقت الذي تعمل فيه البلاد على ترسيخ ثقافة الاعتدال التي ميزت مجتمعنا على الدوام.