أدان وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، بشدة الهجوم الذي تعرضت له سفارة المملكة العربية السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد.

وأوضح مزوار، في تصريح للصحافة الاثنين 04 يناير، نقلته "وكالة المغرب العربي للأنباء"، أن الأمر "يتعلق بأعمال منافية للقواعد والممارسات الدبلوماسية".

ودعا الوزير الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى تنفيذ الالتزامات الدولية في هذا الشأن لضمان حماية البعثات الدبلوماسية والقنصلية والعاملين بها.

وبعد أن أعرب عن "التضامن الدائم مع المملكة العربية السعودية الشقيقة"، جدد مزوار الدعوة التي أطلقتها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، في بيانها الأحد إلى التهدئة وتجنب كل تصعيد خطير في سياق إقليمي جد متوتر.

وكان المغرب قاد أكد أنه يعول حكمة المسؤولين السعوديين والإيرانيين للعمل على تفادي أن ينتقل الوضع الحالي إلى بلدان أخرى بالمنطقة تواجه العديد من التحديات وتعيش أوضاعا هشة.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، ضمن بيان سابق، إنه "على إثر المظاهرات التي شهدتها المملكة العربية السعودية وجمهورية إيران، عقب إعدام زعيم شيعي وأشخاص آخرين، أدينوا على خلفية أعمال إرهابية والمس بأمن الدولة، تتابع المملكة المغربية باهتمام كبير تطور الوضع، وتخشى من أن تأخذ التجاوزات الجارية بعدا غير قابل للسيطرة في الساعات والأيام القادمة".