بديل ــ الرباط

ذكرت تقارير اخبارية، أن وزير الخارجية و التعاون، صلاح الدين مزوار، سيلتقي اليوم الثلاثاء 6 يناير السفير المصري أحمد إيهاب جمال الدين، من أجل "إخماد" الأزمة الإعلامية بين البلدين.

وأفادت المصادر أن وزير الخارجية المصري سامح شكري سيحل بالمغرب، يوم الثلاثاء 18 من الشهر الجاري، للقاء مسؤولين حكوميين مغاربة على رأسهم صلاح الدين مزوار، لتدارس حيثيات "الحرب" الإعلامية التي نشبت بين مصر و المغرب خلال الأيام القليلة الماضية.

ويُرجح أن تكون زيارة وفد مصري للجزائر من أجل المشاركة في لقاء لدعم جبهة "البوليزاريو"، الشرارة التي اشعلت الأزمة، بحكم حساسية قضية الصحراء بالنسبة للجانب المغربي و التي تعتبر "خطا أحمرا لا يجب المساس به".

يُشار إلى أن القناتين الأولى و الثانية، قد بثتا تقريرين ذكرا فيه أن "الرئيس عبد الفتاح السيسي، هو قائد للإنقلاب على شرعية الرئيس المعزول محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين".