أعلن صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية و التعاون اليوم بباريس عن تنظيم المغرب لمؤتمر التغيرات المناخية (كوب22) بمراكش ما بين 7 و18نونبر 2016.

و أعرب وزير الشؤون الخارجية و التعاون، في مداخلة القاها بالمناسبة في مؤتمر باريس (كوب21)، عن امتنانه لكل الدول الأعضاء في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية، للثقة التي وضعوها في المغرب لاحتضان الدورة 22 لمؤتمر التغيرات المناخية .

كما أبدى شكره للمجموعة الأفريقية التي ساندت ترشيح المغرب لعقد هذه الدورة خلال اشغال مؤتمر ليما"كوب20".

في السياق ذاته، أكد مزوار ان المغرب الذي سعى دائما الى الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري التي تهدد العالم بأسره، سبق له ان احتضن الدورة السابعة لهذا المؤتمر، و يتشرف بتنظيم الدورة 22 بمراكش، المدينة التي تشهد دائما تنظيم لقاءات تاريخية متعددة الأطراف، و تعد حلقة وصل بين الشرق و الغرب .

وقال صلاح الدين مزوار، ان المغرب يتعهد بالعمل يدا في يد مع جميع
الأطراف بطريقة تشاركية، و مع الرئاسة الفرنسية ل كوب 21، من اجل إنجاح هذا الحدث الهام وجعل (كوب22) محطة ناجحة تحتضنها ارض أفريقية و عربية، مفعمة بالأمل من اجل عمل تضامني عالمي قوي لمستقبل الكون.

وختم وزير الشؤون الخارجية مداخلته بالتأكيد على ان المغرب سيطرح
الخطوط العريضة لرؤيته بالنسبة لمؤتمر مراكش (كوب22) بعد ما يتبين مسار التفاوض حول مشروع اتفاقية الحد من الاحتباس الحراري التي يريدها المغرب عادلة و كونية و مندمجة .