استهل صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية و التعاون، زيارة العمل التي يقوم بها إلى الباراغوي و التي بدأت الأربعاء 13 يناير 2016، بإجراء مباحثات مع نظيره "ايلاديو لوازغا"، وزير الشؤون الخارجية لجمهورية الباراغوي.



و كانت المباحثات التي أجراها الوزيران مناسبة عبر فيها وزير خارجية الباراغوي لوزير الشؤون الخارجية و التعاون عن شكر و امتنان البارغواي، حكومة وشعبا، للالتفافة الكريمة التي قام بها صاحب الجلالة بتخصيص هبة مالية تضامنا مع الباراغوي على اثر الفيضانات التي اجتاحت البلاد مؤخراً ، مؤكدا على أن ذلك يعكس مستوى علاقات الصداقة بين البلدين و عزمهما تأكيد ذلك من خلال توسيع آفاق التعاون المشترك في كافة المجالات .

كما نوه وزير خارجية الباراغوي بالدور الإقليمي الذي يلعبه المغرب، بقيادة صاحب الجلالة، بالمنطقة العربية و الأفريقية ، حفاظا على السلم و الاستقرار، مشددا على أن بلاده تعتبر المغرب شريكا استراتيجيا في كل ما يتعلق بالرفع من مستوى العلاقات الثنائية إلى شراكة شاملة و متنوعة، إضافة إلى تقارب وجهات النظر بين البلدين في جميع قضايا إحلال السلم و الأمن على المستوى الدولي.

من جهة أخرى، أبدى المتحدث ذاته اهتمام بلاده بالاستفادة من الخبرة المغربية في جميع المجالات الاقتصادية و مجال التكوين و السياحة و تطوير البنيات التحتية ، خاصة في ما تعلق منها بالموانئ و اللوجستيك، إضافة إلى الطاقات المتجددة.

و لم يفت صلاح الدين مزوار التأكيد على أن عراقة و تجذر علاقات الصداقة بين المغرب و الباراغوي يفتح الباب أمام استثمار أفضل لإمكانياتهما من اجل دعم شراكة جنوب جنوب، متوازنة تعود بالنفع على البلدين، مشيرا إلى أن وفدا اقتصاديا مغربيا سيقوم بزيارة البارغواي قريبا لبحث مجالات التعاون المشترك في المجال الاقتصادي.

كما أعلن الوزير قرب فتح سفارة المغرب بدولة الباراغوي في الأشهر القليلة المقبلة ، شاكرا نظيره من الباراغوي على الاهتمام التي تبديه بلاده لفتح تمثيلية دبلوماسية مغربية بها، معتبرا أن ذلك يعكس علاقات الثقة و المودة بين البلدين.

ويرتقب أن يحظى وزير الشؤون الخارجية، خلال هذه الزيارة، باستقبال من لدن رئيس جمهورية الباراغوي و يجري اجتماع عمل مع أعضاء الحكومة، إضافة إلى رئيس مجلس النواب ورئيس العلاقات الخارجية وعدد من الفعاليات الاقتصادية و المدنية، كما ستكون الزيارة مناسبة للتوقيع على اتفاقيات تعاون بين البلدين .