بديل ــ الرباط

قال صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية والتعاون: "لنكن واضحين شعورنا تجاه الشريك الفرنسي انه لا توجد إرادة سياسية حقيقية لوضع حد للتضليل المعادي للمغرب، والصادر عن جهات معروفة بعدائها للمملكة".

 وأضاف مزوار خلال حديثه مع مجلة "جون أفريك" الأسبوعية، "أن غياب هذه الإرادة السياسة لدى السلطات الفرنسية يعكس عدم وجود التزام وتصميم من طرفها لمواجهة اللوبيات، التي تمس علاقة البلدين".

وفي نفس السياق، أكد الوزير، أنه "عندما تهتز الثقة، فإن هناك مشكلة لأن عامل الثقة أمر أساسي".

ويعود سبب هذا التوتر بين الجانبين إلى قضية استدعاء عبد اللطيف الحموشي مدير المخابرات الداخلية المغربية "الديستي" من طرف القضاء الفرنسي، للتحقيق معه في قضايا تتعلق بـ"التعذيب".