بديل ــ الرباط

قال وزير الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، خلال مباحثات مع نظيره المصري، سامح شكري، بمدينة فاس، اليوم الجمعة 16 يناير /كانون الثاني الجاري:"إن المغرب من أوائل الدول التي تدعم إرادة الشعب المصري، واختياراته في ثورة الـ30 من يونيو (حزيران)".

 وأوضح مزوار أن "المملكة المغربية، تقف إلى جانب شقيقته مصر مثلما وقفت مصر الي جانب شقيقتها المغرب"، مشيرا إلى تشرفه في السابق بمقابلة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وما وجده من رؤية سياسية متينة للعلاقات الثنائية بين المغرب ومصر، والقضايا الاقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك".

من جهته، أعرب وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن "الامتنان الذي يكنه بلده مصر تجاه المغرب والمغاربة، مؤكدا على "تطابق المواقف والرؤى بين البلدين الشقيقين خاصة فيما يتعلق ببناء علاقه استراتيجية متجددة ورسم المستقبل وتحديد الاهداف المشتركة"، مشددا علي ان "العلاقات بين مصر واشقائها العرب ومن بينها المغرب هي علاقات مصير وليس فقط مصالح مشتركه".

وأكد شكري على "ضرورة مراجعة الاطر التعهادية القائمة لتفعيلها، وان العلاقات بين البلدين هي بالفعل علاقة تكاملية، وانه بفضل حكمة قياده البلدين سيتم تفعيل العلاقة الخاصة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين ووضع اليات جديدة، للتحرك في هذا الاطار".