بديل ـ الرباط

أفاد شهود عيان موقع "بديل" أن  عناصر من القوات المُساعدة، بحضور قائد مقاطعة، "انهالوا بالضرب المبرح" على باعة متجولين، مساء الخميس 10 يوليوز، أمام مفوضية الشرطة، قبل أن يخرج رئيس الأخيرة وينتفض في وجه "المعتدين"، ما خلق شنآن بينه وبين القائد وأعوانه، الأمر الذي اقتضى استدعاء باشا المدينة، الذي حل على وجه السرعة بالمفوضية.

و"اعتدى" القائد وأعوانه، بحسب نفس المصادر، على الباعة المتجولين، أمام أعين العديد من المواطنين بينهم سياح أجانب ظل مذهولين أمام ما ترى أعينهم.

المصادر أكدت أن الباشا لازال لحد الساعة  داخل الفوضية، يتباحث مع رئيسها قضية "الإعتداء" على الباعة المتجولين، مشيرة نفس المصادر إلى أن رئيس المفوضية هذا يحظى باحترام وتقدير كبير في المدينة، بخلاف القائد الذي تطوقه عشرات الشكايات التي تحتج على أسلوبه في تدبير شؤون المواطنين.

إلى ذلك علم الموقع أن أحزابا سياسية وجمعيات حقوقية ستصدر بيانا في موضوع "الإعتداء"، الذي حاول الموقع معرفة تفاصيله من الباشا أو رئيس المفوضية لكن تعذر عليه ذلك.

الصورة من الأرشيف