حمل المكتب التنفيذي لـ"المركز المغربي لحقوق الإنسان" المسؤولية لإدارة سجن سلا 1 وللمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، في حالة وفاة المعتقل الإسلامي رضوان محمد، المعتقل بنفس السجن، أو إصابته بعاهة مستديمة، عقلية او جسدية.

وطالب المركز الحقوقي، في بيان توصل "بديل" بنسخة منه، "بتمتيع المعتقل الإسلامي رضوان محمد، بحقه في العلاج، خاصة وأنه بحاجة إلى المكوث في المستشفى من أجل تلقي العناية الطبية اللازمة، وليس الاكتفاء بمعاينة عرضية من قبل طبيب السجن، الذي امتنع أصلا عن علاجه"، بحسب البيان.

وأوضح نفس المصدر، أن رضوان محمد، الذي "اعتقل على خلفية اتهامه بمحاولة الالتحاق بسوريا، والصادر في حقه حكم قضائي بثلاث سنوات سجنا نافذا، قضى منها سنة ونصف"، (أنه) " يعاني من أمراض على مستوى الحلق، والأسنان والمعدة، إضافة إلى أمراض أخرى، مما جعل فمه ينزف بالدم، فضلا عن إصابته بالتقيح، وعدم قدرته على الأكل والشرب".

وأضاف بيان المركز، أن المعتقل رضوان محمد سبق له أن "خاض إضرابا عن الطعام، كما عمد إلى خياطة فمه جراء حرمانه من التطبيب والعلاج، مما تسبب له في انخفاض حاد في وزنه، واصفرار شديد في لون بشرته".