اعتبر المركز المغربي لحقوق الإنسان، الحكم الصادر في حق الزميل الصحفي حميد المهدوي، "جائرا وبداية سلسلة من العقوبات السالبة للحرية والمخربة ماديا ومعنويا للصحفي ولموقعه المتميز "بديل. أنفو".

كما اعتبر المركز الحقوقي في بيان توصل به الموقع، الحكم وباقي المتابعات القضائية في حق المهدوي "ظلما وتجاوزا، ينطويان على رغبة حثيتة لإسكات الأقلام التي ترفض الخنوع أو المساومة، وترفض بيع قلمها ومبادئها في سوق نخاسة الإعلام المأجور".

ودعا المركز، القضاء الاستئنافي، إلى تصحيح الوضع، محذرا من أن "تنضاف هذه الأحكام غير العادلة إلى جملة الانتهاكات في حق حرية التعبير والصحافة ببلادنا، وفي حق البناء الديمقراطي الذي يسعى شرفاء هذا الوطن المساهمة فيه".

يشار إلى أن المحكمة الإبتدائية بعين السبع بمدينة الدار البيضاء، قد أصدرت يوم الإثنين 29 يونيو، حكما قضائيا يدين الزميل حميد المهدوي، بأربعة أشهر سجنا موقوف التنفيذ، وتعويض قدره 100000 ألاف درهم تضامنا بينه وبين المتهم الثاني، لفائدة مدير الإدارة العامة للأمن الوطني، وغرامة مالية قدرها 6000 درهم، لفائدة الدولة المغربية، على خلفية ملف وفاة شاب الحسيمة كريم لشقر.