بخلاف بعض التنظيمات النقابية التي قررت مقاطعة احتفالات فاتح ماي لهذه السنة، دعا التنسيق المشترك لكل من المركزيات النقابية الثلاث "الاتحاد العام للشغالين بالمغرب" و"الفيدرالية الديمقراطية للشغل" و والمنظمة الديمقراطية للشغل"، إلى تخليد العيد العمالي للطبقة الشغيلة يوم فاتح ماي في تظاهرات مشتركة تحت شعار ” وحدة نقابية ضد السياسة الحكومية اللاشعبية".

وأكدت النقابات الثلاث المذكورة،"أن الوحدة النقابية خيار استراتيجي اختارته (النقابات الثلاث) لمواجهة تعنت الحكومة وإصرارها على مواصلة سياسة التقشف والاختيارات اللا اجتماعية".

وأوضحت نفس التنظيمات النقابية " أن الحكومة لا تمتلك إرادة سياسية للنهوض بالأوضاع الاجتماعية للطبقة الشغيلة، بل تتستر وراء الأزمة الاقتصادية وغيرها من المبررات لتحول جلسات الحوار الاجتماعي إلى جلسات للاستهلاك الإعلامي وتقديم الوعود بتنظيم جلسات"استماع" أخرى دون انخراط حقيقي في التفاوض من اجل تحقيق مكاسب فعلية للطبقة العاملة".

وكانت المركزيات النقابية المتمثلة في "الإتحاد المغربي للشغل"، الفيدرالية الديمقراطية للشغل"، "الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل"، قد قررت مقاطعة احتفالات العيد الأممي للعمال احتجاجا على تعثر الحوار الإجتماعي مع الحكومة.