بديل ـ الرباط

أفاد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بأنه قام بتوثيق عشرات الشهادات لمواطنين فلسطينيين في قطاع غزة تفيد بأن الجيش الإسرائيلي قد استخدمهم كدروع بشرية، و قتل بعضهم عمدا.

و أضاف المرصد الحقوقي في بيان له أصدره يوم الأحد 10 غشت؛ "الجيش الإسرائيلي تعمد استخدام المدنيين و الأطفال الفلسطينيين كدروع بشرية خاصة في بلدة خزاعة الواقعة شرق مدينة خان يونس بقطاع غزة، التي تم احتلالها خلال العمليات البرية قبل اسبوعين."

و أورد البيان شهادة المواطن الفلسطيني "رمضان محمد قديح" ذكر فيها بأن "الجيش الإسرائيلي عندما توغل في بلدة خزاعة جنوبي القطاع قتل والده بشكل متعمد" و أضاف "قديح": "إنه كان يجلس مع عائلته داخل بيتهم، و عددهم 27 شخصا منهم 19 امرأة و طفلا، حين اقتحم قوات الجيش الإسرائيلي البيت بعد تدمير أبوابه و طلبوا منهم التجمع في نقطة معينة دتخل البيت، و ذلك يوم الجمعة 25 يوليوز.."