طالب " مرصد الشمال لحقوق الإنسان"، بالإسراع بمحاسبة وطرد "شركة أمانديس على الخروقات التي قامت بها منذ حوالي 15 سنة، والجهات المستفيدة منها والتي وفرت لها الحماية".

وطالب المرصد في بيان له حصل عليه "بديل"، السلطات المركزية مسؤولية تطور الأوضاع بالمنطقة نظرا لتعنتها وانحيازها الواضح في الدفاع عن شركة "امانديس" ضدا على إرادة المواطنين والمواطنات.

كما أعلن المرصد "وقوفه إلى جانب ساكنة مدن الشمال المتضررة من نهب وسرقة أرزاقهم شركة أمانديس التابعة لفيوليا والاستجابة الفورية لمطلبهم بطرد شركة أمانديس وبفسخ العقد وإرجاع التدبير الخاص لقطاعي الماء والكهرباء إلى مؤسسة عمومية".

من جهة أخرى طالب المرصد، بإسقاط المتابعة الصورية الموجهة إلى مجموعة من الأشخاص الذين شاركوا في المظاهرات التي عرفتها مدينة طنجة مؤخرا ضد شركة أمانديس .