استنكر "مرصد الشمال لحقوق الإنسان"، ما أسماها "الأحكام الجائرة التي تعرض لها مجموعة من الزملاء الصحفيين والمنابر الإعلامية والتي ترم إلى المزيد من التضييق على حرية أراء الصحفيين وكتاباتهم".

وندد المرصد، وفق بيان توصل "بديل.أنفو" بنسخة منه، بالأحكام التي وصفها بـ"الجائرة" في حق الزميل حميد المهداوي، مدير موقع "بديل" في مجموعة من المحاكم المغربية ومنها إصدار حكم من طرف المحكمة الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء يقضي بإدانته بأربعة أشهر حسبا موقوف التنفيذ، مع أداء تعويض قدره 10 ملايين سنتيم تضامنا بينه وبين المتهم الآخر في القضية ، لفائدة المدير العام للأمن الوطني، وغرامة مالية قدرها 6000 درهم لفائدة الدولة المغربية.

كما استنكر البيان، حملة التضييق التي يتعرض لها الصحفي علي المرابط مدير موقع " دومان أون لاين " المضرب عن الطعام أمام مقر الأمم المتحدة بجنيف بسبب رفض سلطات ولاية تطوان تمكينه من شهادة السكنى ليتمكن من تجديد بطاقة التعريف الوطنية واستخراج جواز سفره.

وطالب ذات البيان السلطات المغربية بتمكين الزميل امرابط من حقوقه المدنية بالحصول على شهادة السكنى وتجديد بطاقة التعريف الوطنية وجواز السفر، منددة في الوقت ذاته بالحكم الصادر ضد أحمد نجيم مدير موقع "كود"، القاضي بإدانته بأداء مبلغ 500 ألف درهم و 20 ألف درهم عن الدعوى المدنية، وذلك على خلفية الدعوى التي رفعه ضده منير الماجدي، مدير الكتابة الخاصة للملك.

يشار إلى أن الشهر الجاري يعد من أكثر الأشهر سوداوية التي طالت مجموعة من الوجوه والمنابر الإعلامية، كان آخرها الحكم بالسجن لثلاث أشهر نافذة في حق الكاريكاتوريست خالد كدار.